مهرجان المبدعات العربيات بسوسة في أول دورة بعد الثورة : إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية
  • default color
  • blue color
  • orange color
  • green color
CPanel

المبدعات العربيات

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

مساحة إشهارية

 

 

الرئيسية أخبار المهرجان مهرجان المبدعات العربيات بسوسة في أول دورة بعد الثورة : إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية

مهرجان المبدعات العربيات بسوسة في أول دورة بعد الثورة : إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

 بعد انقطاع طارئ حتمته الظروف الاستثنائية  التي مرت بها بلادنا العام المنقضي، ينتظم مهرجان المبدعات العربيات بسوسة في دورته 16 .
 هذه الدورة هي الأولى بعد ثورة 14 جانفي وتنتظم تحت عنوان «إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية» من 26 إلى 28 أفريل  2012 بمشاركة مبدعات وجامعيات وصحافيات من تونس والعالم العربي. من العسير أن يجدد المرء بدقة الشروط الضرورية أو حتى الشروط الملائمة للخلق الإبداعي.. فالناظر إلى تاريخ الإبداع الإنساني يلاحظ بيسر اعتباطية العلاقة بين قيمة الأثر الفني ونوعية الظروف الحافة بإنتاجه، فقد حفظ لنا التاريخ آثارا عظيمة أنتجها على السواء السجناء والطلقاء، المرضى والأسوياء، الناعمون برخاء السلم والمكتوون بجحيم الحرب، المواطنون تحت حكم ديمقراطي مستنير والرعايا تحت الدكتاتورية والقمع فكأنما الشرط الوحيد للإبداع هو الموهبة الفذة لا غير.

على أن المسألة قد تحتاج إلى تمعن أكبر فقد ألح الفلاسفة والنقاد طويلا على جدلية العلاقة بين الإبداع والحرية فالخلق الفني فعل في جوهره إرادي حر، محال أن يقع تحت الإكراه وهو فضلا عن ذلك فعل تحريري يصعد المبدع بفضله عبر منتجه الفني فوازعه ومكبواتاته...وبقدر ما يحتاج المبدع إلى مناخ من الحرية للإبداع يوسع الإبداع الحقيقي  فيما يبدو من مساحات الحرية ويدفع الحدود والحواجز فكأنما لا تزيده القيود المكبلة له إصرارا وجموحا ولا تكتسبه الكوابح والموانع إلا تنطعا وعنفوانا...من هذه المفارقة الأزلية التي تميز علاقة الإبداع بالحرية وتفاعلا مع ما يشهده العالم العربي من تحولات سياسية عميقة بشرت فيما بشرت به بدعم أكبر للحريات العامة والخاصة وأفرزت طبيعيا كما هو الشأن في الفترات الانتقالية مواقف متشددة وسلوكات متطرفة، اختارت هيئة مهرجان المبدعات العربيات أن تضع محور دورته 16 التي ستلتئم أيام26ـ27ـ28 أفريل تحت عنوان «إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية».
  وتقترح الهيئة أن يقع النظر في الموضوع وفقا للمحاور التالية :
  1 ـ إلى أي مدى يمكن الاستبشار بمناخ جديد وحقيقي للحريات يدفع بالإبداع ويشجع عليه في ظل ما يعرفه العالم العربي اليوم من تحركات شعبية غير مسبوقة تتربص بشتى مظاهر الاستبداد والقمع؟

  2ـ هل كان للمبدعة العربية دور في الدفاع عن الحرية أو أن دورها اقتصر على مدى التاريخ في الاستفادة منها لصياغة المنتج الفني الإبداعي.

  3ـ هل تعتبر المبدعة العربية أن إطلاق الحريات شرط ضروري للخلق الفني أم أنها تدافع على العكس عن قيمة التقييد والتكبيل في تفتيق الموهبة وتفجير القريحة الإبداعية؟

  4ـ ماهي أصناف الرقابة التي تعاني منها المبدعة العربية وهل أن القيود المسلطة على إبداعها هي من نفس جنس القيود المسلطة على ابداع الرجال؟

  5 ـ كيف استطاعت المبدعة العربية على مر تجربتها الإبداعية أن تتغلب على تقييد الحريات وماهي الوسائل الفنية التي توسلت بها للإفلات من شباك الرقابة؟ 

6 ـ  لم تفصح الثورات العربية بعد عن آثارها الاجتماعية فيما يتعلق بحقوق المرأة تخصيصا  فكيف ترى المبدعة العربية مآل الإبداع الفني والأدبي اذا سارت الثورات في اتجاه دعم هذه الحقوق وتوسيعها وكيف تتوقع مآله إذا التفت  الثورات على حقوق المرأة وضيقت منها أو نكصت فيهما؟

المصدر : جريدة الشروق

تم التحديث فى ( الأربعاء, 18 أبريل 2012 08:53 )  

رأيك يهمنا

ما رأيك في الموقع ؟
 
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}

القائمة الرئيسية

موضوع الدورة 17 لسنة 2013

تكنولوجيات الاتصال(NTIC)

 وأثرها في إبداع المرأة العربية

أيّام 18 و 19 و 20  أفريل  2013