ملتقى المبدعات العربيات بسوسة: "إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية"
  • default color
  • blue color
  • orange color
  • green color
CPanel

المبدعات العربيات

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

مساحة إشهارية

 

 

الرئيسية مقالات صحفية ملتقى المبدعات العربيات بسوسة: "إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية"

ملتقى المبدعات العربيات بسوسة: "إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية"

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

نظمت جمعية المبدعات العربيات صباح أمس الخميس ندوة صحفية أعلنت خلالها رئيسة الجمعية السيدة نجوى المستيري الشريف عن برنامج الدورة 16 لملتقى المبدعات العربيات بسوسة التي تلتئم أيام 26 /27/ 28 افريل تحت شعار «إبداع المرأة العربية بين القيد والحرية» وعن أسماء ضيفاتها القادمات من عشر دول عربية وهي سوريا ولبنان ومصر وفلسطين والجزائر وليبيا والمغرب والأردن والعراق والكويت.

افتتحت نجوى المستيري الشريف الندوة فقالت انه تم تغيير صبغة الملتقى فأصبح جمعية مستقلة بذاتها واسمها جمعية المبدعات العربيات بسوسة نظرا لما يتوفر للجمعيات من استقلالية عن هيكل الإشراف المباشر للمجال الذي تنشط فيه وحرية في اختيار الضيوف ونوعية النشاط وطريقة التعامل مع الحدث وأضافت :» من الأمور التي شجعت هيئة الملتقى على تغيير صبغته، سهولة تكوين الجمعيات بعد الثورة ووجود قانون يجبر الوزارات على دعم وتمويل الأنشطة مهما كان نوعها، ووزارة الثقافة لم تسحب دعمها ولو أننا وجدنا بعض الصعوبات في التعامل حيث أننا لم نحصل على تذاكر سفر الضيوف كالعادة ولم نتلق إجابة بالقبول او الرفض إلى اليوم وهذا جعلنا نقتني التذاكر بجهد جهيد وبأكثر من ثمنها بكثير (بفارق  300دينار على الأقل)»
 وقالت رئيسة الجمعية: «لقد حصلنا هذه السنة على المنحة ولكننا لا نضمن أن نحصل على المقدار الذي تعودنا عليه نظرا لكثرة الجمعيات ومن المتوقع أن يتم التخفيض فيها في دورات لاحقة كما أننا وجدنا الكثير من الصعوبات التي كانت تذلل بدعم من الخواص والمؤسسات الاقتصادية والشركات التي تعاني كلها هذه السنة من صعوبات اقتصادية جمة حالت دون ان نحصل على الدعم والمساندة المالية . وقد اكتفينا بدعم وزارة الثقافة وهو 12 ألف دينار والمندوبية الجهوية للثقافة بسوسة».
القيود على إبداع الرجل والمرأة..
 أي فرق؟
 وعن برنامج هذه الدورة التي يشارك فيها من تونس كل من د. عبد السلام المسدي و دلندة الأرقش ورشيدة الشارني و منال بن بلقاسم سفطة ود. محمد زين العابدين ورجاء الغربي وفاطمة الرياحي ود. ألفة يوسف و فريدة العياري وليلى الشايب ومي الغربي البلاجي ومرفت مدني كمون ونزيهة رجيبة (أم زياد)  قالت نجوى المستيري ان هيئة المهرجان اقترحت أن يقع النظر في الموضوع وفقا للمحاور التالية :
- إلى أي مدى يمكن الاستبشار بمناخ جديد وحقيقي للحريات يدفع بالإبداع ويشجع عليه  في ظل ما يعرفه العالم العربي اليوم من تحركات شعبية غير مسبوقة تندّد بشتى مظاهر الاستبداد والقمع؟
- هل كان للمبدعة العربية دور في الدفاع عن الحرية أم أن دورها اقتصر على مدى التاريخ في الاستفادة منها لصياغة المنتج الفني الإبداعي؟
- هل تعتبر المبدعة العربية أن إطلاق الحريات شرط ضروري للخلق الفني أم أنها تدافع على العكس على قيمة التقييد والتكبيل في تفتيق الموهبة وتفجير القريحة الإبداعية؟
- ما هي أصناف الرقابة التي تعاني منها المبدعة العربية وهل أن القيود المسلطة على إبداعها هي من نفس جنس القيود المسلطة على إبداع الرجل؟
- كيف استطاعت المبدعة العربية على مر تجربتها الإبداعية أن تتغلب على تقييد الحريات وما هي الوسائل الفنية التي توسلت بها للإفلات من شباك الرقابة؟
- لم تفصح الثورات العربية بعد عن آثارها الاجتماعية فيما يتعلق بحقوق المرأة تخصيصا، فكيف ترى المبدعة العربية مآل الإبداع الفني والأدبي إذا سارت الثورات في اتجاه دعم هذه الحقوق وتوسيعها، وكيف تتوقع مآله إذا التقت الثورات على حقوق المرأة وضيقت منها أو نكصت فيها؟
عشر دول عربية
وقدمت ضيفات المهرجان وهن: الباحثة بدرية عبد الله العوضي من الكويت والأستاذة زهور كرام من المغرب وستقدم مداخلة بعنوان :»المبدعة العربية من الرقابة الاجتماعية إلى التحرر الإبداعي» والكاتبة والإعلامية العراقية رشا فاضل التي ستحاضر حول: «فتنة البوح تحت ظلال الرمز» ومن الجزائر أستاذة الفن التشكيلي شفيقة بن دالي حسن وعنوان مداخلتها : «صراع المرأة العربية المبدعة» ومن مصر الأستاذة المحاضرة عواطف عبد الرحمان التي ستتحدث عن إشكالية الحرية في كتابات المرأة العربية من خلال تجربتي» والأستاذة ريم الكيلاني وهي مغنية وموسيقية واذاعية فلسطينية وستحاضر عن «المرأة العربية المبدعة في الشتات الأوروبي ما بين قيود الداخل وسلاسل الخارج» و لطيفة القبائلي من ليبيا وستتحدث عن المرأة وسؤال الإبداع ومن سوريا يستضيف الملتقى الباحث والكاتب مالك صقور وسيحاضر عن  «إبداع المرأة السورية بين الحوافز والعوائق».
 

 

علياء بن نحيلة

المصدر : جريدة الصّباح

 

رأيك يهمنا

ما رأيك في الموقع ؟
 
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}

القائمة الرئيسية

موضوع الدورة 17 لسنة 2013

تكنولوجيات الاتصال(NTIC)

 وأثرها في إبداع المرأة العربية

أيّام 18 و 19 و 20  أفريل  2013